حملة  »مانيش مسامح » وشبكة  »دستورنا » تكشف عن ملف فساد منذ 2007 يهم مشروع مارينا قمرت

أعلنت حملة « مانيش مسامح » وشبكة « دستورنا »، أنهما ستتقدمان للقضاء والهيئة الوطنية لمكافحة الفساد، « لرفع شكايات ضد الرئيس المخلوع، زين العابدين بن علي ووزير السياحة والمديرين العامين للوكالة العقارية للسياحة وللديوان الوطني للسياحة ورئيس بلدية المرسى، الذين شغلوا هذه المناصب في 2007، بسبب تورطهم في ملف فساد يهم أرضا عقارية بضاحية قمرت ».

ولاحظ المحامي شرف الدين القليل، منسق حملة « مانيش مسامح »، خلال ندوة صحفية عقدت صباح اليوم الخميس، بمقر النقابة الوطنية للصحفيين التونسيين، أن الهدف من هذا اللقاء هو « الكشف عن ملف فساد إداري ومالي ونهب لممتلكات الدولة التونسية والإستثراء على حساب المجموعة الوطنية ».

وقال القليل إنه « تم سنة 2007 التلاعب بملف عقاري بجهة قمرت، إذ تولت الشركة العقارية والسياحية (مارينا قمرت)، في سنة 2007، شراء قطعة أرض من الدولة، تبلغ مساحتها أكثر من 21 هكتارا، بمبلغ 8 مليون دينار، أي بسعر 40 دينارا للمتر الواحد، في حين أن سعر المتر آنذاك يتراوح بين 800 و1000 دينار ».